. يوم حاسم للألمان ، يوم حاسم للفرنسيين - DOM15 -->

اعلان 780-90

يوم حاسم للألمان ، يوم حاسم للفرنسيين

 

تحت قيادة لقاء البطل المدافع ، سيكون أيضا طموحا للبناء المستقبلي ، وألمانيا هي الأكثر اهتماما بلد. شارك مع أسبانيا ، فهذه مباراة يوم السبت أيضًا.

في اليوم التاسع ، الساعة 16:00 بتوقيت بيروت ، انطلقت المباراة بين بطلي العالم المجر وفرنسا ، وحقق الفريقان فوزهما الثاني في المجموعة السادسة في الجولة الأولى على غريمتهما التاريخية ألمانيا ، مما يضمن سعر التذاكر النهائي.

ستقام المباراة في ملعب يحمل اسم بوشكاش في بودابست. يجسد بوشكاش تاريخ المجر. وفي عام 1954 ، قاده برفقة الهداف ساندور كوكيتش في عام 1954. قبل الخريف ، للمرة الثانية في تاريخه ، دخل نهائي كأس العالم في ألمانيا الغربية 2-3.

بالتأكيد لن تواجه فرنسا الصعوبات التي واجهتها في المباراة الأولى ضد ألمانيا ، فقد سيطرت ألمانيا على المباراة ، لكن فريق ديدييه ديشان فاز بالمباراة بهدف خاص.

اعترف ديشان: "التقينا بفريق ألماني جعلنا نعاني. يمكنه التحكم في الكرة بشكل أفضل ، لكن يمكننا أن نكون أكثر كفاءة".

واعتبر ان ′′ الحصول على النقاط الثلاث كان مهما جدا ", وادرك ان التاهل كان ممكنا في المباراة الثانية ضد المجر وقبل لقاء البرتغال كريستيانو رونالدو في الجولة الاخيرة.

واذا كانت فرنسا في وضع مريح، فان المانيا المنافسة لها تسعى للتعويض عندما تواجه البرتغال في ′′ ساحة اليانز ′′ في ميونيخ الساعة 19:00 عاما، مع طموح الحصول على النقاط الثلاث وتجنب سيناريو محتمل لتكرار خيبة الامل 2018 عندما تخلى عن اللقب العالمي بالخروج من الجولة الاولى.

على غرار المباراة الاولى بين المجر وفرنسا ولكن مع اختلاف واضح من حيث المسار التاريخي نجحت البرتغال على عكس هنغاريا في ايجاد خلفة للاسطورة يوسفبيو الذي قاده الى نصف كاس العالم 1966 و انتج احد افضل اللاعبين في تاريخ اللعبة في شخص رونالدو الذي نجح بعد طول انتظار في قيادة ′′ برازيلي اوروبا ". الى اول لقب لهم على الاطلاق في عام 2016، الفوز بكاس اوروبا في كاس اوروبا نفقة فرنسا المضيفة.

المباراة القادمة لن تكون سهلة ضد الالمان والبطولات الثلاثية وابطال العالم الاربعة خاصة وان ′′ مانشفت ′′ يريد تجنب سيناريو خروج الجولة الاولى للمرة الثانية على التوالي في اخر مشاركة له مع المدرب يواكيم لوو، لان الاخير سيترك في نهاية البطولة الموقف الذي حصل عليه في 2006.

الالمان الذين يبنون للمستقبل بعد خيبة كاس العالم 2018 بتعيين هانسي فليك للاشراف على المنتخب، يرغبون في تكرار تفوقهم على البرتغال التي خسرت اخر اربع مواجهات مع ′′ مانشفت ": الثالثة مكان في كاس العالم 2006 ربع نهائي كاس اوروبا 2008 الدور الاول للبطولة القارية عام 2012 وكاس العالم 2014 

في اشبيلية، وضمن منافسات المجموعة E، ستلعب اسبانيا في شكلها الصغير مع المدرب لويس انريكي ضد بولندا، روبرت ليفاندوفسكي، في مباراة مصيرية (22.00) لفريقين مروا ايضا بمراحل متناقضة عبر تاريخهم الكروي.

اسبانيا التي بدات مسيرتها بالتعادل بلا هدف مع السويد في مباراة سيطرت عليها بشكل كامل دون ان ينجح شبابها في الوصول الى الشبكة، شهدتها منذ اول تتويج قاري عام 1964 مراحل من الفشل قبل ان تنجح اخيرا فرض نفسه كلاعب عملاق بالفوز بكاس اوروبا 2008-2010 ثلاثية كاس العالم. كاس اوروبا 2012

اما بولندا التي بدات حملتها الحالية بسقوط مفاجئ ضد سلوفاكيا 1-2 تاثرا بعدم وجود الكثيرين في صفوفها، فهي لا تزال تتطلع الى استعادة ما قدمه جيرسيك لاتو والرئيس الحالي للاتحاد المحلي لكرة القدم زبينيو بونيك هم من خلال قيادتهم الى المركز الثالث ف

منشورات متعلقة

فتح التعليقات
إغلاق التعليقات

0 الرد على "يوم حاسم للألمان ، يوم حاسم للفرنسيين"

إرسال تعليق

اعلان اعلى المواضيع

اعلان وسط المواضيع 1

اعلان وسط المواضيع 2

اعلان اسفل المواضيع